حبيب سويدية

حبيب سويدية

 ضابط سابق في القوات الخاصة للجيش الجزائري، 31 عاما، شاهدا على كارثة الجزائر، يروي في كتابه الحرب القذرة كيف بدأت مأسآة الجزائر التي لم تنته حتى اليوم
حقق كتابه الحرب القذرة نجاحا وانتشاراً كبيرا ليس على مستوى الجزائر فقط بل على مستوى العالم العربى

وهذة اجزاء من الكتاب
كنا نعرف أننا في " حرب أهلية " حتي لو لم يلفظ الجنرالات هذه الكلمة أبدا.لكن التعليمات الموجهة إلينا كانت واضحة : " الإسلاميون يريدون الذهاب إلي الجنة . فلنااخذهم إليها ، و بسرعة . لا أريد أسري ، أريد قتلي ! " خرجت هاتان الجملتان اللتان أصبحتا أسطوريتيتن، من فم رئيس مركز مكافحة التخريب ، الجنرال محمد العماري.لا يمكن إعطاء تلخيص أكثر وضوحا للذهنية السائدة في قمة الهرم العسكري لذلك الوقت”
كنت اكن احتراما شديدا للجيش الجزائري. تعلمنا في البرامج المدرسية وفي التاريخ الرسمي ان الجيش الوطني الشعبي السليل الفاضل لجيش التحرير الوطني ,وهو الدعامة الرئيسية للجزائر, وسيتبين لي لاحقا ان الجزائر لا تملك جيشا لأن الجيش هو الذي يملك الجزائر

 

مؤلفات الكاتب

تحميل كتاب الحرب القذرة لحبيب سويدية بصيغة pdf مجانا

الحرب القذرة

فى: الروايات العالمية المترجمة

كتاب الحرب القذرة لحبيب سويدية منحتني فرنسا حق اللجوء السياسي . لكن هذا لا يمنعني