لو عرف الشباب

لو عرف الشباب

إنها تؤخذ من انفاسنا وتستقطع من هنائنا لقد مددنا له من حبال العمر يرغمنا ما كاد يلحقنا نحن بالقبور ،  تأمل أمك يا " علوان " ! كنت في الشباب عند موت أبيك انظر ماذا فعلت بي هذه السنون ؟ لكأنها أربعون عاماً لا سبعة عشر ! غاض ماء الصبا ووهن العظم ، وما بقى لى قوة غير الذاكرة التى لا يمكن أن تنسى ، والقلب الذى لا يمكن أن يلين .
استمتع بقراءة وتحميل مسرحية لو عرف الشباب للكاتب توفيق الحكيم