بوح الياسمين

بوح الياسمين

منذُ ولادة جرحكَ یاوطني
وقلمي ما زالَ ینزفكَ حروفاً
مریضةً أنا بك
ولم أجد دواءً سوى أن أكتبك
أكتبكَ لتحیا وأحیا بك
وأشعر أنّي مازلتُ على قیدك
یوماً ما سنتعافى
سنطرد ثاني أوكسید الحرب
ونستنشق أوكسجین الیاسمین
وتُشرق شمسك
وطني ..
ارتدیك حروفاً من یاسمین
لتعبقَ أیامي بك