إعادة اختراع القيادة

إعادة اختراع القيادة

يستهدف الكاتب "إيمانويل جوبيو" بكتابه "إعادة اختراع القيادة" أى إنسان يسعى لجعل مؤسسته أو شركته أكثر كفاءة واستمرارية ، موضحاً أن أى طريقة جديدة فى القيادة لن تكون مجرد إضافة خيار جديد أو إضافة بعض السيناريوهات بعيدة المنال ، ولكنها طريقة يمكنها أن تساعدنا فى التغلب على معظم التحديات التى تواجهنا حالياً ، لأن وجود مثل هذه الطريقة سيساعدنا على فهم وتحليل أسباب النجاح الذى حققه بعض القادة..

إن الطريقة التى نظم بها "إيمانويل جوبيو" هذا الكتاب ستساعدك على معرفة القصة الكاملة للتحولات الفارقة أو الانقلابات التى طرأت على القيادة ، فالكتاب مقسم على نحو رائع يفوق توقعاتك ، فمن الفصل الأول إلى الفصل الخامس يحاول المؤلف رسم صورة توضح للقارئ النزعات أو الاتجاهات التى تشكل المشهد الكامل للأعمال التجارية فى ثوبها الجديد ، ويلقى الفصل السادس الضوء على المجتمعات التى انبثقت عن مبدأ التعاون الجماعى الواسع النطاق ، كما يلقى الضوء على جذور الروابط التى تجمع بينها ، أما الفصل السابع فيلقى الضوء على الأمور التى ينبغى أن تتغير فى الطريقة التى نتبعها فى القيادة ، والأمور التى يمكن أن تبقى على حالها.

وتلقى الفصول الثامن والتاسع والعاشر والحادى عشر الضوء على أسباب تحول توجهات القيادة من إجابة الأسئلة التالية ، لماذا يقوم القادة بدورهم؟ ما هى مواصفات هذا الدور؟ إلى الإجابة عن السؤال: كيف يستطيع القادة الوفاء بمطالب تحقيق أدوارهم فى عصر التعاون الجماعى الواسع النطاق؟ ويناقش كل فصل من فصول الكتاب كيف نواجه التحديات فى الوقت الحالى؟ ولماذا يحتاج القادة إلى تحويل نمط تفكيرهم نحو الأولويات الجديدة فى الطريقة التى يقودون بها الآخرين؟