الرحلة العجيبة لعروس النيل

الرحلة العجيبة لعروس النيل

توقفت السفينة القائدة فظهرت فوقها منصة  تبرق بلون الذهب تجلس فوقها " عروس النيل " مشرقة الوجه ، مبتهجة الملامح وكان نصفها الأسفل يشبه ذيل السمكة ، إنها ملكة جمال عرائس البر والبحر كان السحر يُشع من عينها ووجههاا يتألق كأنما يحيطه ضوء من السماء ، ومن جنبات السفينة ارتفعت نغمات هادئة ناعمة لم تلبث أن تحولت إلى موسيقى عالية مرحة ، وهنا تقدمت الفتيات وحملن عروس النيل من فوق المحفة وبحركة رشيقة انزلقت العروس السعيدة من بين أيديهن ، وتهادت إلى أحضان والدها النيل لتعود إلى موطنها الأصلى فى الأعماق .