الكتاب الثانى

الكتاب الثانى

القسم : كتب أدبية

الكاتب : أحمد العسيلى

الحياة قد يراها البني آدم على انّها امتحان، وهي غالبًا كده فعلًا، بس هيّ مش كده وبس.. أمّال هيّ إيه؟ لعبة طبعًا!
يعني زي ماتقولوا كِده امتحان بس في صورة لِعبَة.. لعبة معقّده جدا بس ممكن تخلّيها بسيطة لو عايز، لو تقدر..
مطلوب منّك تلعب اللعبة بالقواعد اللي تشوفها مناسبة، ماحدّش فعلًا بيجبرك على حاجة.. بس سر النجاح الحقيقي في اللعبة دي هو انّك انت اللي تلْعَبها ماتخلِّيهاش هي اللي تلْعَبَك (وماتخلّيش حَد يلعَب مكانَك!).. اللعبة دي مش عن المكسب والخسارة (أو على الأقل مش هنا)؛ ماتنساش نَفسَك لما تكسب وماتاخدش الموضوع جَد زيادة لمّا تخسر.. ماتستنّاش حاجة، كل حاجة بتيجي في وقتها.. ماتعملش أبدًا حاجة انت مش موافق عليها، ولمّا تعمل اللي انت وافقت عليه ماتندَمْش.. اتعلِّم من لِعْبَك؛ ماتِعملش نفس الغلطات تاني، وبيني وبينكو لو عَمَلتها لكن برضُه اتعلّمت ماحَصَلش مأساة يعني؛ انت بني آدم وبتغلط، ماتزوّدهاش بس!
لمّا اللعبة تخلَص فيه شويّة حاجات قليّلة مهمّة فعلًا، والباقي كُلّه من وجهة نظري مش مهم:
- انت اللي لعبت فعلًا ولّا لأ.
- لعبت بشَرَف ورجولة واحترام لنفسك وللّعبة ولّا لأ.
- اللي لعبوا معاك حَبّوك ولّا لأ.
- الحَكَم حَبّك ولّا لأ.