تأملات في الحضارة والديمقراطية والغيرية

تأملات في الحضارة والديمقراطية والغيرية

يدعو تودوروف إلى التحلي بالتسامح مع الآخر وإزاء الأقليات التي تعيش داخل الغرب ، من خلال الدعوة إلى التعايش مع الثقافات المختلفة لإرساء أسس التعايش والحوار مع الآخر ، ويهاجم بعين حصيفة ورؤية ثاقبة ، الشعبوية اليمينية المتطرقة التي استقوت ، وتوطدت بسبب خطابها المعادي للآخر ، حيث تنسب علل المجتمع الغربي إلى الأجنبي المسلم ، لذلك فهو يحث الغرب على التصدي للشعوبية التي تغري الكتلة الجماهيرية وتجاملها بممارسة العنصرية ضد الأجانب عن طريق العزف على أوتار القيم الديموقراطية والمثل العليا لعصر الأنوار .