علم الإجتماع الديني

علم الإجتماع الديني

نشهد في التاريخ الراهن تطور نظريات مستجدة في علم الاجتماع الديني ، خصوصاً في الفضاء الأمريكي في مجالات ما يعرف بـ " ‏السوق الدينية " وبتفرعاته المتنوعة ، فهذا الكتاب " علم الاجتماع الديني " هو بالأساس كتاب تعليمي ، ينأى عن السجال الإيديولوجي ‏المتوتر في إصدار المواقف بشأن الدين ، ويتطلع إلى ترسيخ المعالجة العلمية الهادئة للظواهر المتصلة به ، وليس غرضه الإكتفاء ‏باستعراض النظريات الكلاسيكية ، أو التعريف بالرواد في مجال علم الإجتماع الديني ، بل يسعى أساساً إلى الإمساك بخلاصة ‏المقاربات السوسيولوجية ووضعها على محك المواجهة مع الظواهر الدينية ، واختبار مدى قدراتها على الإحاطة بها من عدمه .‏