من الذرة إلى النجم

من الذرة إلى النجم

" من الذرة إلى النجم " لقد وصلت معرفتنا بالكون إلى درجة لم يكن السيد داورن حتى ولا هنري بوانكاره ليجرؤا على أن يحلما بها ، ‏لكنها ما تزال تثير المشكلة ذاتها وهي مشكلة يتباعد حلها كلما تقدم العلم " ما معنى هذا الكون ؟ أهل يطابق شيئاً مجهولاً قد يكون ‏كوناً أكبر أو عملاقاً أكبر " أليس هو ، كما يقول الفلكي الشاعر بيير سوله في الواقع سوى ظاهرة باهرة وعابرة ، وليست المجرات ‏المنتثرة في الفضاء سوى شرارات تتطاير تحت مطرقة حداد ثم لا تلبث أن تتلاشى ؟ ‏