كيف أصبحت غبياً

كيف أصبحت غبياً

كانت المشكلة الأكبر بالنسبة إلى أنطوان هي اكتشاف المناجم المدهشة التي قد تضم بين الصخور والمعادن الشائبة ، دُرر الغباء سيكون من السهل الإشارة بالبنان إلى بعض الأغبياء إلى الحماقة العامة والمحيطة ، ولكن الأمر ى يتعدّى كونه في معظم الوقت تمويهاً لحكم تقويمي . لو قلنا أن كرة القدم والألعاب التلفزيونية ووسائل الإعلام غبية من حيث الجوهر ، سيكون الأمر بسيطاً ولكن بالنسبة إلى أنطوان ، كان واضحاً أنّ الغباء يكمن في طريقة صنع الأشياء أو النظر إليها أكثر مما يكمن في الأشياء بذاتها ، في الوقت ذاته ، كان امتلاك الأحكام المسبقة غباءً ، كما وجد أنطوان أن ذلك بداية مناسبة لحياته الجديدة .