دين الفطرة

دين الفطرة

نستطيع أن نلخص مقولات روسو في جملة واحدة : الإيمان في خدمة النفس ، الدين في خدمة المجتمع ، المجتمع في خدمة الفرد . واضح أن هذا المنطق يصدم الفلسفة والكنيسة معاً ، لكنه في الوقت نفسه قابل للتوظيف من قبل كلا الطرفين فردانية رسو مطلقة إذ يقول إن الفرد لا يسعى إلا لضمان سعادته وأعلى صور السعادة هي رضى النفس على ذاتها . هذا هو أهم أركان الحداثة ، لكن تعامله مع الدين كظاهرة اجتماعية سياسية يمثل أيضاً ركناً أساسياً من الحداثة نفسها . تلتقي عند روسو النظرتان ، الفلسفية والشعبية " العامية " للدين ، لأنه كان بحق فيلسوف العامة .
استمتع بقراءة وتحميل كتاب دين الفطرة جان جاك روسو