معلّمة البيانو

معلّمة البيانو

تندفع معلّمة البيانو " إريكا موهوت " كزوبعة إلى داخل الشقة التي تقنطها هي وأمها ، التي يحلو لها أن تطلق على ابنتها " زوبعتها الصغيرة " لأن الطفلة أشبه بعفريت صغير ذي سرعة مخيفة ، وهي لا تكف عن محاولة التهرب من أمها ، وفي حين أن إريكا في أواخر الثلاثينات من عمرها ، فإن أمها في عمر قد يجعلها في عمر جدتها ، بدأ الزمن المحيط بإريكا يتحول شيئاً فشيئاً إلى قالب من الجص ، يتفتت ما إن تلمسه أمها كانت إريكا في تلك اللحظات تجلس هناك مع بقايا الزمن الملتف حول رقبتها الرفيعة كأنشوطة .تخابرها الأم فتجعلها موضع سخرية الآخرين .