قلم النجار

قلم النجار

هذه الرواية التى بمجرد قراءتك لها تدفعك إلى البحث فى تاريخ أحداثها ، تحكى الرواية معاناة الشعب في الحرب الأهلية الأسبانية والحفترة الزمنية للديكتاتور الجنرال " فرانسيسكو فرانكو " ، رواية الألم يُقتل فيها الرسام الذى قام باستبدال وجوه القديسين والانبياء بوجوه كانت معه السجن على يد هذا الحارس " هيربال " وذلك بعد أن أعطى هذا الرسام للحارس هذا القلم الذى يشكل ضميراً غائباً وحاضراً عند هذا الجندى ، الذى كثيراً ما كان يردعه هذاالقلم عن افعاله المتحجرة القلب ، وكأن القلم يقوم مقام الضحية وهكذا نظم قلم النجار حياة هذا السجان " هيربال " وسيّرها .