المنور

المنور

" المنور " هي قبل أى شيء رواية شخصيات ، المكان لشبونة والزمان أربعينيات القرن العشرين بعد نهاية الحرب العالمية الثانية ، نلتقى فيها بكل شخصيات ساراماجو من الرجال ، تلك المجموعة من رجال مقلّين في الكلام ، وحيدين ، وأحرار لا ينقصهم غير إيجاد الحب ليكسروا ولو مؤقتاً طريقة عيشهم المكثفة والانطوائية في هذا العالم ، نجد أيضاً نساء ساراماجو القويات ، عندما يعيد المؤلف في شخصياته النسائية ابتكار القدرة على كسر القوانين تبدو هذه القدرة واضحة أكثر وفجّة أكثر ، رواية تتجاوز القيم السائدة وترى في الخلية العائلية أحياناً مرادفاً للجحيم ، تروى بكل عفوية وطبيعية الحب المثلي المترزم مع قلق الفرد ولو كان بنظر المؤلف غير مدان ، هذه الرواية هى قراءة كاملة لأعمال الكاتب في ضوء أفكاره في شبابه .