المهاجرون

المهاجرون

فى هذه البلدة الصغيرة التى تدعى " أبرشية ليودر " التابعة لمقاطعة سمولاند ، بدأت الحكاية هذه المجموعة التى غادرت هذه البلدة وتركوا ديارهم مهاجرين إلى أميركا الشمالية فى عام 1850 ، كانوا هم أول من هاجروا من قريتهم ، ومن كل مجتمع كان ثمة بعض الرجال والنساء الذين أجابوا النداء واجترأوا على ذلك الانتقال العاطل من اليقين إلى القارة الجديدة ، المغامرون الأوائل اتخذوا القرار بقيامهم بهذه الرحلة المضنية الوعرة عبر المحيط العظيم ، وبقى من بقى فى هذه الديار الذين كانوا لا يكترثون لشيء وكانوا ذو مخيلة فقيرة ، فوصفوا المهاجرين بالمتهورين ، لم يعرف المهاجرون عن البلد الذى ينتظرهم سوى القليل ، ولم يكونوا يعلموا أنه سوف يتبعهم اكثر من مليون إنسان إلى هذا الوطن ، لم يكن بوسعهم التخمين أن نتيجة هذا المشروع ستكون أرضاً مفلوحة أكبر من مساحة بلدهم كله ، هؤلاء الرجال والنساء الذين يحكى هذا الكتاب قصتهم ، توقفوا عن العيش وغادروا الحياة منذ وقت طويل ، وما زال بالوسع قراءة أسمائهم على شواهد قبورهم المتداعية على بعد آلاف الأميال من مساقط رؤوسهم ، أما فى الوطن فأسماؤهم منسية ومغامراتهم ستنتمي قريباً إلى مملكة الملاحم والأساطير .