ثورات

ثورات

هنا وفي هذه الرواية يبوح لنا " لوكيزيو " بأسرار غفت بين الصفحات وتعترت بين التواريخ حيث لا يتسع المكان سوى للقادة والحروب والمدن التاريخية ، سيكشف النقاب عن خفايا التاريخ عما تعجز عن سرده الأحداث والمعارك التي دارت رحاها غير آبهة بما تطحن من أحلام وأفكار وحكايا ناس عاصروها ، نقرأ البؤس والشقاء الذى لف فرنسا آنذاك والجوع والبرد الذى حصد أرواحاً بريئة في التحول من مملكة يحكمها الدين لجمهورية تحكمها الحرية حيث أعلنت حقوق الإنسان عام 1789 وشهدت فرنسا سقوط الباستيل 1789 نقطة الحول الهامة في تاريخ فرنسا وأوروبا .