إنها ساحة معركة

إنها ساحة معركة

من دون تحذير من عدم رضاه عدم الثقة بالنفس والعر ، ارتفعت معنوياته وتلاشى كل ما كان يقلقه كشخوص ضئيلة تعود راكضة من مهبط فيما تقلع سفينة فضاء . كان وحيداً في الجو الفوسفوري الرحب لتفكيره نسي القس ، نسي دروفر ، نسي العبوات الخلبية وشرع يكتب بخط يده الصغير الموسوس عبر أعلى تقرير ستريت هام " " الذى لم يدركه الضابط المسؤول عن هذه القضية هو أهمية دليل العاهرة ، إذ رأت فلوس ماتيوز تنتظر على كرسي في الحديقة العامة ، باكراً ، في السادسة صباحاً ، مقترناً بالدليل الآخر " لأجل لحظات الإلهام الخفية هذه ، عاش مساعد المفوض .
استمتع بقراءة وتحميل رواية إنها ساحة معركة للكاتب جراهام جرين