رامونا

رامونا

تسبيح ودعاء دائماً , إذا كان هذا كفيلاً بإدخال أحد الجنة , فلا شك أن السنيورة ستدخلها من أوسع أبوابها . هذا أمر مؤكد , ثم قال لنفسه وإنى لآسف إذ أغضبتها , ولكن ماذا في وسع الانسان أن يفعل إذا كان حب هذا المكان يختلط بدمه ؟ هذا ما أريد أن أعرفه . هل يقف متفرجاً ليرى جماعة من الفتيان الحاليين الكسالى يعيثون بكل شيئ فساداً ؟ آه إنه ليوم مشئوم على الضيعة عندما مات الجنرال , يوم مشئوم , لينحوا على "باللوم" كما يشاءون ,وليدفعوا بى إلى الاعتراف بخطاياى بين يدى الاب ليفعلوا هذا إذا أرادوا , ولكنهم لن يمنعونى من القيام بواجبى في رعاية هذه الضيعة.
استمتع بقراءة وتحميل رواية رامونا للكاتبه هيلين هنت جاكسون